كلمة رئيس مجلس أمناء الجائزة لموقع جائزة خليفة التربوية الإلكتروني

صاحب السمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان

استحدثت جائزة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ التربوية، أملاً في أن تكون رافداً من روافد الميدان التربوي الإثرائية، ووعاء لتفاعل الطاقات التربوية المحلية والطاقات العربية والدولية، مما يؤدي إلى إحداث نشاط مؤثر في العملية التعليمية، وتطوير ميدانها، بما يواكب التفاعلات الكونية المتسارعة في مجال التقنية وثورة العلم والمعلومات؛ ذلك أن النهج الذي أسس للمجالات المختلفة في الجائزة، يعكس اهتمام المسؤولين بهذا التطوير، الذي يتعين أن يكون أحد عوامل تفعيل التنمية البشرية المستدامة في الدولة، فالجائزة ـ بكل مجالاتها ـ ترجمة لرؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ السديدة حو ل محورية التعليم والتربية في مسيرة النهضة الشاملة، واستجابة لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم؛ وتعزيز للموجهات التي تضمنتها الإستراتيجية العامة للحكومة الإتحادية، وأجندة السياسة العامة لإمارة أبوظبي، ومنا هنا يأتي إطلاق الموقع الإلكتروني للجائزة على الشبكة العنكبوتية، إعلانا مستداماً عن الجهود المبذولة من الدولة والمجتمع، لتهيئة البيئة المشجعة للإبداع التربوي، بما يحقق الهدف الرئيس لمرحلة التمكين، والمتمثل في تعظيم دور الموارد البشرية المواطنة، وإدخال مشروعات التقنية التربوية كرافد في إثراء عملية بناء شخصية الطالب، وتنميتها وطنياً، وتشجيعه على التعلم النافع، والابتكار المُجدي، وجعله قادراً على تأدية رسالته المقدمة نحو مجتمعه وبلاده .

إننا على ثقة في أن موقع الجائزة بحلته الجديدة، سيسهم في حفز الميدان التربوي وتطويره، وترسيخ ثقافة التميز والجودة فيه، بحيث يلبي طموحات الدولة في إحداث تنمية مستدامة في كل مجالات العمل الوطني إن شاء الله .

أن النهج الذي أسس للمجالات المختلفة في الجائزة، يعكس اهتمام المسؤولين بهذا التطوير، الذي يتعين أن يكون أحد عوامل تفعيل التنمية البشرية المستدامة في الدولة، فالجائزة ـ بكل مجالاتها

منصور بن زايد آل نهيان
نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة

رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية